الأمراض المسببة لتساقط الشعر

الأمراض المسببة لتساقط الشعر..

مقدمة..

أهم الأمراض التي تؤدي لفقدان الشعر..

الأمراض الجلدية عموماً في مناطق منبت الشعر..

1)                        مرض الثعلبة..

2)                        التهاب الجربة الشعرية..

3)                        أمراض الحساسية المزمنة..

أمراض الغدة وآثارها على الشعر..

الأمراض الخبيثة وجرعات العلاج الكيميائي..

أمراض عامة لها علاقة بتساقط الشعر..

حلول نافعة لتساقط الشعر..

الأمراض المسببة لتساقط الشعر

مقدمة

يسقط الشعر من الجسم عامة ومن فروة الرأس على وجه الخصوص، لأسباب كثيرة منها طبيعي ومنها بفعل فاعل.

والأمراض التي من شأنها أن تسبب تساقطاً للشعر كعرض رئيسي أو كآثار جانبية كثيرة ويمكن أن تكون بلا احتمالات.

ولكن في هذا المقال سنفرد الحديث عن أهم وأكثر الأمراض شيوعاً والتي تؤدي إلى فقدان الشعر.

أهم الأمراض التي تؤدي لفقدان الشعر

الأمراض الجلدية عموماً في مناطق منبت الشعر

كل مرض أو تأثر يحدث في الجلد عند أماكن نبات الشعر ونموه يمكن لها أن تؤثر سلباً على ثبات الشعرة أو نموها.

1)     مرض الثعلبة

يعد مرض الثعلبة الجلدي بنوعيه الحميد والخبيث، من أصعب وأخطر الأمراض التي تواجه فروة الرأس ومنابت الشعر.

يعتبر مرض الثعلبة من أمراض المناعة الذاتية، بما معناه أن مناعة الجسم تهاجم بسبب خلل ما بصيلات الشعر وتقتلها.

عادة تظهر الثعلبة على شكل بقع دائرية صغيرة خالية من الشعر ناعمة ملمس الجلد، وذلك في حالة الثعلبة الحميدة عموماً.

أما في الثعلبة الخبيثة فلا يمكن توقع شكل الثعلبة فتظهر بأشكال عديدة ومساحات أكبر وتزداد بالاتساع بشكل سريع.

يمكن أن تغطي كل أنحاء الجسم ويستدل بأغلب أنماطها على وجود مرض خبيث مناعي أو جلدي.

أهم أسبابها التوتر النفسي نقص المناعة حساسيات مزمنة عوامل وراثية ونقص الزنك والقذارة ولها أسباب كثيرة ايضاً.

2)     التهاب الجربة الشعرية

هو مرض عادي ومنتشر جداً ويخلط كثيرا بينه وبين الثعلبة ‘لا أنه أقل خطورة وأيسر علاجاً منها.

يصيب هذا المرض بنوع من أنواع الحساسية للجراب الذي يحوي الشعر فيؤدي إلى انكماشه وضعفة مما يسبب سقوط الشعر

يختلف بالتشخيص عن الثعلبة بوجود حبوب وبثور في معظم الأحيان تنتشر بكل أنحاء الإصابة.

ومن أسبابه التلوث والعدوى وانتشار البكتيريا ونقص المناعة واستخدام معالجات حساسية بشكل مفرط.

3)     أمراض الحساسية المزمنة

تعد كل أشكال الحساسية ومنها أيضاً حب الشباب الشائع من الأسباب التي تؤدي لتساقط الشعر.

كالأكزيما والصدفية وحساسية الشرى والتهابات أدمة الجلد وغيرها.

وأسباب الحساسية كثيرة ومحيرة في بعض أحيانها ولم يتم التعرف بشكل جذري على كل أسباب الحساسية.

أمراض الغدة وآثارها على الشعر

الغدد الصم في جسم الإنسان هي المسؤولة عن إفراز الهرمونات اللازمة لتنظيم حياة الجسم ودورة الوظائف الحيوية عموماً.

وأي خلل في هذه الإفرازات يعد مؤشراً هاماً على خلل عمل الغدد لأسباب صحية كثيرة.

فمن الأمور الهامة التي يلتفت لها الطبيب عند شكاية تساقط الشعر وبالأخص للنساء، فحص الغدد وخاصة الدرقية.

وذلك عندما يبدأ الأنزيم بتحويل هرمون التستوستيرون على فروة الرأس إلى نسخته الأقل فائدة، ديهدروتستوسترون، أوDHT.

ثم يهاجم DHT بصيلات الشعر، حتى يجعلها تكمش وتختفي تماماً، ويصبح الشعر أرق وأكثر دقة،

يبدو هذا جلياً عند المرضى الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية.

علاج الصلع

الأمراض الخبيثة وجرعات العلاج الكيميائي

المرض الخبيث بحد ذاته لا يسبب تساقط الشعر إلا إذا كان في الجلد، ولكن ما يسبب تساقط الشعر هو العلاجات المستخدمة معه.

فجرعات العلاج الكيميائي تقوم على مهاجمة الخلايا السرطانية المتنامية بسرعة ومعها أيضاً الخلايا الدائمة النمو.

وطبعاً خلايا الشعر والبصيلات دائمة النمو لذلك تتأثر بهذا العلاج وتموت مع الخلايا السرطانية.

ويمكن أن يسقط الشعر عن كل أنحاء الجسم ويمكن أن يكون فقط في فروة الرأس أو يسبب قلة الكثافة فقط.

حسب نوع العلاج وعدد الجرعات المستخدمة عافانا الله وإياكم.

أمراض عامة لها علاقة بتساقط الشعر

هناك أمراض عديدة لها صلة وثيقة بضعف الشعر وتساقطه ولكن لا تعد بخطورة سابقاتها، فالضعف العام في البنية.

يؤثر حكماً على نمو الشعر، ونقص الفيتامينات وخصوصاً فيتامين D أيضاً يظهر بشكل جلي بفقدان قسم كبير من الشعر يومياً.

كما أن مرض فقر الدم أو ما يسمى بنقص الحديد من أهم أعراضه تساقط الشعر وضعفه

حلول نافعة لتساقط الشعر

طبعاً لابد أولاً من معالجة المرض المشخص إن وجد وكان له علاج، ثم التوجه نحو العلاجات لمنع تساقط الشعر.

تناول الفيتامين D بشكل غذائي أو كعقار طبي مباشر، معالجة نقص الفيتامينات ودعم الغذاء اليومي وتنويعه.

استخدام الزيوت والأعشاب المفيدة كزيت الزيتون وزيت اللوز وزيت جوز الهند واللافندر.

والحل الأمثل أخيراً إذا فقد قسم واضح من الشعر هو بكل تأكيد زراعة الشعر، وهي عملية طبية تجميلية.

باتت اليوم ناجحة بامتياز وحلاً وحيداً لإعادة ما فقد أو تلف من الشعر ولها أنواع مختلفة مثل:

زراعة الشعر للنساء – عملية زراعة اللحية والشاربزرع الحواجب – وعملية تكثيف الشعر

تعرف مع مركز ميديكانيا على أنواع عمليات زراعة الشعر وأحدث التقنيات المستخدمة فيها

ميديكانيا ………… الجمال أولاً

medicaniaالأمراض المسببة لتساقط الشعر