الصلع

الصلع

مقدمة

الصلع أسباب علمية

طرق علاج الصلع

أولاً علاج الصلع بالأعشاب والطرق التقليدية

علاج الصلع بالثوم

علاج الصلع بالتغذية والزيوت

علاج الصلع بالأدوية الطبية

زراعة الشعر وعلاج الصلع النهائي

عملية زراعة الشعر في تركيا وميزاتها

علاج الصلع 2018 في مركز ميديكانيا لزراعة الشعر والتجميل

الصلع أسبابه وأنواعه

الصلع الوراثي في سن متقدم

الصلع المبكر

الصلع بسبب الأمراض

الصلع بسبب عوارض طارئة

صلع مقدمة الرأس أو الجبهة

صلع أعلى الرأس

صلع أعلى الرأس والمقدمة كاملاً

صلع الفراغات

الصلع الكامل

أسباب الصلع عند الرجال والنساء طبياً

أولاً أسباب وراثية

ثانياً أسباب نفسية

ثالثاً أسباب صحية عامة

فقر الدم (الأنيميا)

الحساسية الجلدية المزمنة

نقص الفيتامينات وبالأخص فيتامين D

قلة نشاط الدورة الدموية

رابعاً أسباب مرضية

خامساً أسباب الاستخدامات الخاطئة

علاج الصلع

حقن البلازما

عملية زراعة الشعر وعلاج الصلع

تعريف الشعر منبته وطبيعة وجوده

حياة الشعرة

معلومات هامة

تساقط الشعر أسباب وحلول

من أهم أسباب تساقط الشعر

سوء التغذية

نقص الفيتامينات

الأمراض

أسباب وراثية

التعب والإرهاق النفسي وأمراضه

عدم الاهتمام اللازم ونقص العناية

أهم طرق علاج تساقط الشعر

زراعة الشعر

أهم الأمراض التي تؤدي لفقدان الشعر

الأمراض الجلدية عموماً في مناطق منبت الشعر

مرض الثعلبة

التهاب الجربة الشعرية

أمراض الحساسية المزمنة

أمراض الغدة وآثارها على الشعر

الأمراض الخبيثة وجرعات العلاج الكيميائي

أمراض عامة لها علاقة بتساقط الشعر

حلول نافعة لتساقط الشعر

مفردات ومصطلحات في زراعة الشعر

البصيلة

الطعوم

المنطقة المستهدفة

المنطقة المانحة

شروط واجب توفرها في المنطقة المانحة

أولاً كثافة الشعر

ثانياً سلامة المنطقة المانحة

ثالثاً طبيعة الشعر في المنطقة المانحة

المنطقة المانحة وعملية زراعة الشعر

المنطقة المانحة بعد الزراعة

نمو الشعر في المنطقة المانحة بعد الاقتطاف

عشر معلومات مفيدة عن الشعر

عندما ينقطع الغذاء وما ذكر سابقاً عن البصلة وشعيراتها لسبب من الأسباب فإنه

قصة زراعة الشعر

معلومة طبية

نشأة فكرة زراعة الشعر

أول عملية لزراعة الشعر في التاريخ

مراحل تطور زراعة الشعر

فبدأت التطويرات والتعديلات تنهال على هذا الحيز الطبي الواسع

أحدث تقنيات زراعة الشعر

تقنية الاقتطاف (Follicle Unit Extraction) أو (FUE)

تقنية أقلام تشوي (choi implanter) أو DHI))

تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

تقنية الماس (سفير البيركوتان): (Sapphire Hair Transplant)

مركز ميديكانيا ومواكبة تطورات زراعة الشعر

الصلع

مقدمة

تتوارث البشرية على مر العصور أشكالها وصفاتها جيلاً عن جيل، وتحمل هذه الوراثة بين طياتها ما يسر وما يضر.

فنرث الذكاء والقدرة والتحمل والقوة والبنية الجسدية الكاملة، ونرث التطلع والطموح نحو إعمار الأرض وتطويرها.

كما نرث بجيناتنا النواقص التي كانت عند أجدادنا سابقاً، كالأمراض والإعاقات والطفرات الجينية المرضية وغيرها.

ومن المورثات الكثيرة مشكلة الصلع، بل ونستطيع القول بأن هذه الظاهر آخذة في نمو وازدياد في كل جيل جديد.

حتى أخذت بالظهور في أوقات عمرية مبكرة وأصبحت منتشرة بكثرة تقلق جمهور الأطباء والعلماء.

الصلع أسباب علمية

يحدث الصلع عند الرجال عامة بنسبة أكبر من النساء وله أسباب عديدة لكلا الجنسين أهمها:

هرمون الذكورة تستوستيرون (DHT)

هذا الهرمون يؤثر على بصيلات الشعر في مناطق حدوث الصلع، مما يجعل بصيلات الشعر رقيقة تدريجياً حتى تختفي تماماً.

ويؤثر في هذه الحالة العوامل الوراثية من الأبوين.

  • إفراز بروتين بروستوجلندين D2 بشكل زائد

كشفت الدراسات الحديثة وجود علاقة بين مستويات عالية من بروتين بروستوجلندين D2 على جلد فروة الرأس وبين احتمالات حدوث الصلع.

إذا أن هذه الدراسات أثبتت قدرة هذا الهرمون على منع نمو الشعر وهو عند الرجال أكثر من النساء.

ويعتبر هذا السبب أيضاً من الحالات الوراثية بنسبة كبيرة.

  • فقر الدم ونقص الحديد

طبعاً من أهم عوامل تساقط الشعر وحدوث الصلع قلة ورود الدم وعناصره المغذية إلى البصيلات.

ذلك يؤدي إلى انكماش البصيلات والموت ببطء حتى يحدث الصلع.

  • نقص نشاط الغدة الدرقية
  • فطريات والتهابات فروة الرأس
  • الأمراض الجلدية كالثعلبة والتهاب الأجربة الشعرية وغيرها
  • الأدوية والعقاقير التي تؤثر في الشعر كالعلاج الكيميائي وأدوية الغدد وغيرها
  • العوامل النفسية والضغط الزائد سبب مهم لتساقط الشعر وتغيير طبيعته والصلع

طرق علاج الصلع

هنا سندخل في تفرعات عديدة وسنطلب منك بعض التركيز.

علاج الصلع الوراثي يختلف تماماً عن علاج الصلع المبكر مثلاً أو الناجم عن ظروف طارئة.

يعني أن طرق علاج الصلع تختلف باختلاف منشأ التصلع وأسبابه.

أولاً علاج الصلع بالأعشاب والطرق التقليدية

هناك العديد من الوصفات العشبية والمواد الطبيعية التي استخلصت من الطب البديل كمعالج ناجح للصلع نوعاً ما.

وذلك إن لم يكن الصلع منتشراً بمنطقة كبيرة أو أن فروة الرأس لاتزال تحوي بصيلات حية تستطيع العودة للإنبات من جديد.

منها:

علاج الصلع بالثوم:

ذكر على طرق عدة منها أن تقشر الثوم وتقطعه ناعماً وتمرره على فروة الرأس مرات عدة في اليوم.

ومنها كما أثر عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن الثوم والبصل لابد من إماته أذاهما بالغلي والحرارة.

فسلق الثوم وتحويله لمرهم ثم دهنه على الرأس أحد الطرق أيضاً. أو استخلاص زيت الثوم والدهن به.

  علاج الصلع بالتغذية والزيوت

تناول الخيار، والجزر، والجرجير

نبات الجينسينغ

نبات الجنكة

الشاي الأخضر. نبات ذيل الحصان. نبات العرقسوس. زيت حبّ القرع. نبات العرقسوس.

كلها أغذية تفيد بتقوية بصيلات الشعر وإمدادها بقوة إضافية للعودة للحياة ولكن بشكل نسبي طبعاً.

زيت حصا البان-وزيت الزعتر-وزيت اللافندر.

 زيت الجرجير -وزيت البصل -وزيت الصبار -وزيت حبّ الرشاد

دهنها مفردة أو مجتمعة يؤدي نتائجه

والأهم طبعاً زيت الزيتون الأصلي وزيت حبة البركة لما حدث النبي الأعظم عليه أفضل الصلاة والسلام عن فوائدهما.

علاج الصلع بالأدوية الطبية

يذكر اسم المينوكسيديل أو المينوكسيد أو المينوكسيدات كعقار طبي ناجح في إيقاف تساقط الشعر والحد من فقدانه.

وهو يعمل كموسع للأوعية الدموية في فروة الرأس لتحفيز البصيلات علة النمو من جديد.

  • الأدوية التي تمنع إنتاج هرمون DHT:

مثل الفيناستريد (البروبيشيا -Propecia).  وهو يمنع إنتاج هرمون DHT في فروة الرأس، من خلال منع نشاط انزيم 5 -ألفا – ردوكتاز.

أظهرت الدراسات أن البروبيشيا تعد وصفة لتساقط الشعر وتمنع استمراره، وتشجع نمو الشعر من جديد.

 وذلك لدى 80٪ من الذين استخدموها لمدة 3-6 أشهر. ولكن لا يخفي الصلع الكامل

طبعاً ولهذه العقاقير تأثيرها البالغ على الجسم ويجب استخدامها بحذر وبمراقبة الطبيب ولا تعطى للنساء بكثرة ولا للحامل أبداً أو الصغار.

فهذه الأدوية تعد نوعاً ما من أدوية علاج الصلع الوراثي عند الرجال.

زراعة الشعر وعلاج الصلع النهائي

تطورت الأفكار والحلول لدى الأطباء المهتمين بمجال الشعر والتجميل عموماً في كل العالم.

فبدأت تظهر على الساحة الطبية حلول جديدة تعتبر جذرية ونهائية لمشاكل الصلع بدلاً من سيرة العذاب الطويلة مع العلاج.

زراعة الشعر

أصبحت اليوم زراعة الشعر علاج الصلع الأفضل بكل حالاته، ليس من الضرورة بعد أن تجرب كل الأعشاب والأدوية الموجودة في السوق.

وليس من الضرورة بذل المال والجهد والوقت الطويل على حلول قد تكون جزئية أو غير ناجعة في معظم الأحيان.

وفرت زراعة الشعر في العالم كله حلاً سريعاً وجذرياً وبنتائج مذهلة تمكن المصابين بالصلع بكل أشكاله.

من الحصول على مظهر لائق وجميل وربما أفضل من الصورة الاصلية

عملية زراعة الشعر في تركيا وميزاتها

ازدهر العمل الطبي التجميلي بكل فروعه ومنها زراعة الشعر في تركيا الدولة السريعة التطور ازدهارا كبيراً.

حتى أصبحت اليوم تركيا تحوي أشهر دكاترة التجميل وأفضل أطباء زراعة الشعر على مستوى العالم ككل.

زرع الشعر في إسطنبول يمنحك علاج الصلع وانبات الشعر الدائم بتجربة فريدة من نوعها

ولكن.

باعتمادك على التأكد من صحة اختيارك أفضل مركز لزراعة الشعر في تركيا وأفضل طبيب لزراعة الشعر في تركيا أيضاً.

علاج الصلع المجرب والمضمون بشكل مؤكد حتى يومنا هذا طبياً هو زراعة الشعر.

علاج الصلع 2018 في مركز ميديكانيا لزراعة الشعر والتجميل

يعتمد مركز ميديكانيا على آخر المنتجات الطبية الإبداعية وأحدث التكنولوجيا والأدوية.

 في معالجة جميع حالات الشعر من تساقط أو فقدان أو الصلع المبكر والدائم كما في علاج الصلع الأمامي عند النساء.

يتوفر الآن حقن البلازما المتطورة التي أثبتت جدارة في علاج تساقط الشعر فقدان الشعر الجزئي.

تستخدم هذه الحقن بشكل كورس طبي متكامل مؤلف من 6 حقن وحبوب المالتي فيتامين الخاصة مع شامبو التقوية.

وذلك لمدة 6 أشهر تؤدي نتائج عالية ومضمونة وذلك إن لم يكن المريض قد وصل إلى مرحلة موت البصيلات وعدم الاستجابة نهائياً

ويوفر اليوم المركز

 زرع الشعر بتقنية الماس (السفير البيركوتان): (Sapphire Hair Transplant)

التقنية الأحدث عالمياً والأكثر نجاحاً وأماناً، ولن تجد بعد اليوم مشكلة مع أمر أرقك طويلاً وحلم يراودك بعودة مظهرك اللائق البراق.

الصلع أسبابه وأنواعه

للصلع كما لغيره من الأمراض أنواع وأشكال عديدة منها:

الصلع الوراثي في سن متقدم

هو أن يحمل الشخص رجلاً كان أو امرأة جينات الصلع ولكنها تظهر عليه في سن متقدمة، ذلك وأن ليس كل البشر تصاب بالصلع مع تقدم العمر.

فإذا كان لدى الشخص أحد أبويه أو كلاهما أو أحد الأصول مصاب بالصلع، فهذا يؤدي بالضرورة.

أنه عرضة للصلع بنسبة 85% عن غيره من الأشخاص، ناهيك عن أسباب الصلع الأخرى.

الصلع المبكر

وهو ما سنركز عليه بشكل كبير في مقالتنا هذه، ولكن في ذكر سريع هنا، الصلع المبكر يبدأ بالظهور بعد سن الثامنة عشر وحتى الثلاثين من العمر.

أغلب سببه وراثي من الأصول، وله أسباب أخرى كالأمراض والحوادث وغيرها، نأتي على تفصيلها لاحقاً.

الصلع بسبب الأمراض

هناك أمراض عديدة تؤدي إلى الصلع بشكل مباشر أو غير مباشر، منها السكري وخلل الغدد الصم.

وعلاج الأمراض الخبيثة عافانا الله وإياكم

الصلع بسبب عوارض طارئة

هو أن تتسبب أحد الحوادث العارضة كالحرائق أو الجروح والقروح وحوادث السير بفقدان الشعر.

ويصنف الصلع طبياً على أشكال حسب توضعه نذكرها:

صلع مقدمة الرأس أو الجبهة

أو ما يسمى أيضاً صلع خط الشعر الأمامي ويكون بفقدان شعر (الغرة) من الأمام فقط وتدوم على هذا الشكل.

صلع أعلى الرأس

هو أن يفقد الشخص شعر الرأس من الأعلى للخلف أو ما يسمى بقبعة الرأس (الطاسة) ويبقى له شعر بسيط في الغرة وباقي الرأس.

وهو نوع شائع كثيراً، بل السائد عند الرجال في متقدم العمر.

صلع أعلى الرأس والمقدمة كاملاً

طبعاً بأن يسقط كل الشعر من الغرة وقبعة الرأس ويبقى فقط شعر الجوانب وخلف الرأس بين الأذنين.

صلع الفراغات

هو نوع سيء الشكل أكثر من غيره يشبه في بعضه التشوهات بأن يحدث فراغات على شكل بقع في عموم الرأس غير محددة المكان.

الصلع الكامل

هو أن يفقد الشخص كل شعر فروة الرأس من كل الأطراف فيصبح الرأس مكشوفاً تماماً،

ويعد أصعب أنواع الصلع في العلاج.

أسباب الصلع عند الرجال والنساء طبياً

أولاً أسباب وراثية

تعد الوراثة من أهم أسباب الصلع والصلع المبكر عند الشباب، وتظهر بداية الصلع الوراثي في سن الثامنة عشر ويكتمل مع سن الثلاثين تقريباً.

وهو علمياً زيادة هرمون التستوستيرون في الجسم، وهو الهرمون الذي يوقف نمو الشعر ويسبب موت بصيلات الشعر.

وهو أيضاً سبب الصلع المبكر عند النساء مع الأخذ بالاعتبار أن هذا الهرمون يوجد بنسبة أقل بكثير عند النساء من الرجال.

ولكن وجوده بزيادة عن الحد المألوف عموماً يؤدي للصلع للجنسين.

ثانياً أسباب نفسية

إن الاضطرابات النفسية بمختلف أشكالها تؤدي إلى خلل واضح في كهرباء الدماغ وعمل الغدد الصم.

خاصة الدرقية منها والنخامية، وعند استمرار الضغوط النفسية والاضطرابات لمدة طويلة، يظهر ذلك جلياً.

على جسم المريض بهزال ونقص بالشهية وقلة في المناعة وتكسر الأظافر وتعبها، وكذلك حكماً يؤدي لتساقط كبير في الشعر.

وبعد فترة معينة يأخذ هذا التساقط حد وشكل الصلع،

ويمكن لهذا النوع من الصلع أن يتعافى بعد زوال المرض النفسي بنسبة ما.

ثالثاً أسباب صحية عامة

يعني أن الشخص يعاني من تعب عام ويعرض جسده للإرهاق الزائد مع نسبة قليلة من الغذاء لا تتناسب مع مجهوده.

أو إهمال النظافة العامة والتنوع الغذائي وتناول الفواكه والفيتامينات مما يؤدي لأمراض عديدة منها:

1)    فقر الدم (الأنيميا)

 وهي سبب كبير في فقدان الشعر والصلع لعدم احتواء الدم على العناصر الأساسية لبقاء البصيلات ونموها.

2)    الحساسية الجلدية المزمنة

 والتي يمكن أن تصيب الفروة الرأس بسبب قلة مناعة الجلد ونقص الاعتناء أو قلة النظافة.

3)    نقص الفيتامينات وبالأخص فيتامين D

 وهو فيتامين أثبتت الدراسات الطبية الحديثة ضرورته العظمى للجسم. ونقصه يؤدي لأمراض وعوارض كبيرة وعديدة منها الصلع.

4)    قلة نشاط الدورة الدموية

وذلك يعني ركودا نسبياً في الدم ضمن الشرايين والأوردة وبطء في دورته داخل الجسم مما يؤدي بعد فترة.

 إلى عدم وصول الدم الكافي لنقل الغذاء والأوكسجين لبصيلات الشعر وبالتالي موتها.

وتعتبر هذه الفقرة من الأسباب هي الأهم في بحث عن سؤال

ما أسباب الصلع المبكر عند الشباب؟

رابعاً أسباب مرضية

وذلك بأن يصاب الشخص بمرض من شأنه أو من آثاره فقدان الشعر ومثالها:

  1. فرط نشاط الغدة الدرقية
  2. مرض السكري
  3. مرض الثعلبة
  4. مرض نقص المناعة
خامساً أسباب الاستخدامات الخاطئة

تتمثل في أمور وعادات يومية كثيرة خاطئة مثل:

  • وضع مادة الجيل المثبتة للشعر وأشباهها وابقائها فترة طويلة على الرأس.
  • استخدام المستحضرات التجميلية والشامبوهات التجارية سيئة الصنع.
  • تعريض فروة الرأس لحرارة المجففات مثل السيشوار والفير وغيرها بكثرة.
  • استخدام العقاقير الطبية بشكل مزاجي وبكثرة دون استشارة الأطباء.
  • تناول البروتينات والمقويات التي يستخدمها لاعب الرياضة وتعتبر من أهم أسباب الصلع المبكر عند الرجال.
  • البقاء لفترات طويلة في الخارج وتعريض الرأس للعوامل الجوية القاسية كالشمس أو البرد الشديد والثلوج.

ولا ننس العامل الأساسي والأهم في كل ذلك وهو التقدم الطبيعي في العمر، ذلك أن

 سن الصلع عند الرجال وبشكله الطبيعي، يبدأ من عمر الخمسين فما فوق.

علاج الصلع

لربما يحلم الناس بظهور عقار طبي يسميه العلماء أقوى علاج للصلع في العالم، والحديث لا يفتر عن الصلع المبكر عند الرجال وعلاجه.

ويحاول الكثير من الناس أو التجار وأصحاب الدعاية أنهم قادرون على علاج الصلع المبكر عند الرجال بالأعشاب مثلاً أو بعقاقير صنعية.

ولكن في حقيقة الأمر لم يثبت علمياً وطبياً وجود عقار طبي أو علاج حقيقي للشعر بعد فقدانه نهائياً أي بعد الصلع.

وإنما توجد أدوية ومعالجات مفيدة فعلاً وفعالة بشكل كبير لتساقط الشعر وبداية فقدانه وعند التأكد.

من وجود حياة ولو بسيطة في بصيلات الشعر في فروة الرأس وأهمها اليوم على الساحة العالمية

حقن البلازما

تعتبر حقن البلازما آخر الاختراعات الطبية التي أثبتت نتيجة وفاعلية واضحة وسريعة في إيقاف تساقط الشعر.

 وإعادة نموه وامداد بصيلات الشعر بالغذاء الكامل واللازم لإعادة دورتها المعتادة.

باحتوائها على صفيحات الدم الغنية بالسائل الحيوي البلازما والأوكسجين والغذاء الكامل وسرعة وصولها ونفاذها لبصيلات الشعر.

وأما عن العلاج الحقيقي والوحيد الفعال للصلع في يومنا هذا هو حكماً زراعة الشعر

عملية زراعة الشعر وعلاج الصلع

تعتبر زراعة الشعر آخر الابداعات البشرية الطبية في مجال التجميل والتي قضت فعلاً على ظاهرة الصلع بأشكاله.

إن علاج الصلع المبكر عند النساء أو الرجال على حد سواء أصبح أمراً واقعاً مع زرع الشعر، وبنتائج مبهرة.

تجرى عملية الزرع على جميع حالات الصلع، وبتقنيات مختلفة كلها تعتبر ناجحة ومضمونة النتائج.

عملية زراعة الشعر في تركيا من أفضل دول العالم لما تشمل من تقنيات عالية وتكنولوجيا حديثة.

تعريف الشعر منبته وطبيعة وجوده

الشعر هو عبارة عن تشكل مواد بروتينية يقوم الجسم بفرزها. ويكون البروتين الرئيسي فيها هو الكرياتين.

 وهو نفسه الموجود في أظافرنا فالشعر والأظافر أكثر منطقتين تتركز فيهما تلك المادة البروتينية.

وعلى عكس ما هو معتقد وسائد لدى العامة فالشعر هو جزء حي من أجزاء الجسد يتأثر به ويؤثر فيه وهو ليس زوائد ميتة.

يكون الجزء الحي من الشعرة في البصيلة الموجودة في الطبقة العميقة للبشرة المدفونة تحت سطح فروة الرأس.

 وتكون متصلة بأوعية دموية دقيقة كثيفة تستمد منها الغذاء الذي تسعى البصيلة من خلاله لإمداد الشعرة به طوال فترة حياتها.

حياة الشعرة

دورة حياة الشعرة متصلة بالضرورة مع دورة حياة البصيلة التي تنغرس فيها.

تبدأ الشعرة بالنمو بمعدل 1 سم كل شهر تقريباً حتى تصل إلى أقصى طول أو مدى لها، ثم تدخل بمرحلة توقف النمو والثبات.

تتوقف الشعرة فيها عن النمو ولكنها تبقى فقط متأثرة بالغذاء الذي يصل إليها.

ثم تأتي المرحلة الثالثة التي تكون في سقوط الشعرة لأن حياتها انتهت.

 ثم تعود البصيلة وتبدأ بالإعداد لإنتاج شعرات جديدة.

طبعاً تتماثل الشعرات والبصيلات كلها بدورة الحياة هذه، ولكنها لا تشترك في نفس توقيت الحياة والسقوط، فلكل شعرة سيرة حياة خاصة.

والأمر الطبيعي أن تموت 100 شعرة يومياً وتسقط.

معلومات هامة

لابد وأن تعرف حتى تطمئن أن نحو 90% من الشعر ينمو كل الوقت، أي أن الشعر دائم التجدد.

وتتراوح المدة اللازمة لنمو الشعر ما بين سنتين إلى ست سنوات تقريباً أي أن دورة الشعر تكون قد اكتملت.

يبقى عندنا نسبة الـ 10% المتبقية من الشعر التي لم نقم بحسابها ضمن نمو الشعر،

 هذه النسبة تخلد في تلك الأثناء للراحة لفترة قد تمتد من شهرين إلى ثلاثة أشهر.

ثم يتساقط هذا الشعر مع انتهاء فترة الراحة حتى ينمو الشعر الجديد.

وعندما يتساقط الشعر، ينمو شعر جديد من جُرَيبات الشعر (Follicles Hair)، لتبدأ دورة نمو جديدة من البداية وتعاد الحياة كما ذكرنا سابقاً.

تساقط الشعر أسباب وحلول

أسباب تساقط الشعر تكاد لا تعد ولا تحصى، وغالبية البشر رجالاً ونساءً يقعون في دائرة ضعف الشعر وتساقطه.

ويقومون بأفعال وتصرفات تودي بهم إلى أصحاب الشعر الخفيف أو المتساقط بكثرة، دون علم منهم أنهم يقومون بمثل هذه التصرفات.

تساقط الشعر عند الرجال سيكون بالضرورة ليس بالأمر الهام كما هو تساقط الشعر عند النساء.

ولكن يكفي أن نعرف أن سقوط الشعر بشكل زائد هو مؤشر هام على وجود خلل في الجسم فعلينا الانتباه.

وليست كل ظواهر تساقط شعرنا تكون مقلقة أو بحاجة لعلاج،

ولكن حين نتجاوز حدا معينا سيكون علينا الحذر واللجوء إلى فهم ومعرفة الأسباب وحل المشكلة.

من أهم أسباب تساقط الشعر

سوء التغذية

المشكلة الأولى لتساقط الشعر وهي الأكثر شيوعًا تقريبًا.

 وهي المشاكل الصحية البسيطة التي نعاني منها بسبب العادات الصحية الخاطئة.

 كالغذاء الغير صحي أو كالجهل وعدم الاهتمام بصحة أجسادنا بشكلٍ عام.

يؤدي إلى فقدان الكثير من نضارتنا وقوتنا وصحتنا،

بالتالي سنصاب بالضعف والوهن ويبدأ شعرنا في التساقط.

والمهم في الأمر هنا أن الشعر كبقية الجسد فهو بحاجة مستمرة للغذاء، وباعتباره جزءًا ضعيفًا وحساسًا من الجسد.

 فقلة العناية والغذاء تظهر عليه بسرعة.

نقص الفيتامينات

إن الحياة ورتمها في أيامنا هذه أصيبت بشيء من هذيان السرعة والعجلة والانشغال بالأعباء والضغوطات.

مما أدى إلى اعتماد الناس جميعهم تقريباً على الوجبات السريعة وعدم تعدد الوجبات والنقص العام في مكوناتها ومعطياتها.

إضافة إلى المواد الحافظة التي تقتل بالنتيجة أغلب العناصر الغذائية الموجودة في الطعام.

كل هذا يؤدي إلى نقص عام في الفيتامينات.

فالخضار والفواكه والبقول والسمك والمكسرات بصورة عامة تمد الجسم بالحديد والزنك والبروتين وفيتامين سي ود،

الأمراض

كالأمراض الجلدية المرافقة لفروة الرأس والحساسية في بعض أنواعها كالعدوى والالتهابات الفطرية والبكتيرية،

التي تسبب سقوطاً حاداً في الشعر وتكون سبباً مهماً من أسباب الصلع المبكر.

كما أن هناك أمراض أخطر تصيب الجسم مثل الثعلبة الحميدة أو الخبيثة، أو خللاً في إفرازات الغدد ونقص المناعة.

والكثير من الأمراض السابق ذكرها بمجرد علاجها والانتهاء منها يعود الشعر تدريجياً بالنمو والرجوع لشكله الطبيعي.

أسباب وراثية

الأسباب الوراثية هي المؤثر الأكبر في الصلع عند الرجال وعادة ما تبدأ الجينات الوراثية بالظهور في سن الثلاثين.

ثم تطور مع تقدم السن حتى تصل للصلع الكامل، ويكون الهرمون المسبب الأهم في هذه الوراثة هرمون التستوستيرون ومكوناته.

بالمقابل عادة لا يكون الصلع عند النساء كاملاً أو يشمل كل الرأس من حكمة الله ورحمته فينا، حتى تظل المرأة في مظهرها اللائق.

والعلة الطبية في ذلك عدم امتلاك النساء هرمون التستوستيرون بالشكل الكبير،

وبالتالي فإن نسبة هذا الهرمون لديها لن تسبب لها أكثر من تساقط الشعر.

التعب والإرهاق النفسي وأمراضه

من المعروف والمؤكد علمياً أن التعب والإرهاق النفسي له تأثيرات سلبية خطيرة على كل الجسم ومن جملتها الشعر.

فعندما يمر الإنسان بظروف عصيبة وحالات نفسية مضطربة سيسقط شعره وتتكسر أظافره وتجده متعباً هزيلاً شاحباً.

كما يمكن للتغير الفيزيولوجي للجسم ومراحل المراهقة وفترة الحمل والإرضاع كلها فترات قابل الشعر فيها للسقوط.

عدم الاهتمام اللازم ونقص العناية

هناك الكثير من العادات التي تؤدي إلى تلف الشعر وتكون أحد أهم أسباب تساقط الشعر مثل:

  • إهمال تنظيف الشعر الدائم بالشكل السليم من العرق والملوثات والبيئة الغير صحية الموجودة حولنا.
  • أيضاً غسل الشعر بالكيماويات (الشامبو والصابون) أكثر من اللازم يؤدي لجفاف الشعر وإزالة الدهون التي تقوم بتغذية وترطيب الشعر.
  • استخدام مستحضرات تنظيف وتجميل غير مناسبة لنوعية الشعر أو تجارية تؤدي لتلفه.
  • تعريض الشعر للحرارة العالية ووسائل الكي الحرارية والكيماوية المختلفة ومجففات الشعر.
  • عدم الانتباه للشعر في الطقس الحار وترك أشعة الشمس وأملاح العرق تؤثر عليه.
  • جمع الشعر وتغطيته وهو مبلل أو رطب.
  • استخدام الصبغات والملونات بكثرة وعدم استخدام المرطبات والزيوت المعالجة للشعر.

أهم طرق علاج تساقط الشعر

يكون علاج تساقط الشعر ومشاكله عامة بطرق عدة.

أهمها الابتعاد عن كل المحاذير والأسباب الممرضة التي ورد ذكرها سابقاً.

ثم إن هناك علاج بالأعشاب الطبيعية المعروفة كالزيوت والأمصال والخلطات الطبية التي يمكن أن تخفف من المشكلة لدرجة معينة.

كما أن هناك عقاقير طبية كيماوية تفيد في هذه المشاكل كالحقن والفيتامينات العامة وجلسات العناية بالشعر حمامات البخار.

أما إذا دخلنا بمرحلة متقدمة من هذا المرض فلن يعد من المحتمل الاستفادة من العلاجات هذه.

فهنا وجب التوجه نحو علاج جذري فيكون علاج الصلع عند الرجال الأمثل والأنجع هو:

زراعة الشعر.

 زرع الشعر في المراحل المتقدمة من تساقط الشعر التي تصل إلى حد الصلع أو قلة الكثافة والفراغات هو الخيار الوحيد.

خصوصاً بعد ما شهده هذا المجال من الطب التجميلي من تطور سريع ومهم في يومنا،

حتى أصبحت عملية زراعة الشعر أمراً طبيعياً يقوم به العديد من الناس على مستوى العالم.

قدم مركز ميديكانيا العالمي في هذا المضمار إنجازات عظيمة حتى غدا أفضل مركز لزراعة الشعر في تركيا.

في الوقت الذي يقدم فيه المركز الصورة الواضحة عن أكبر وأضخم قسم تجميلي مختص في مشافي تركيا.

أهم الأمراض التي تؤدي لفقدان الشعر

الأمراض الجلدية عموماً في مناطق منبت الشعر

كل مرض أو تأثر يحدث في الجلد عند أماكن نبات الشعر ونموه يمكن لها أن تؤثر سلباً على ثبات الشعرة أو نموها.

1)    مرض الثعلبة

يعد مرض الثعلبة الجلدي بنوعيه الحميد والخبيث، من أصعب وأخطر الأمراض التي تواجه فروة الرأس ومنابت الشعر.

يعتبر مرض الثعلبة من أمراض المناعة الذاتية، بما معناه أن مناعة الجسم تهاجم بسبب خلل ما بصيلات الشعر وتقتلها.

عادة تظهر الثعلبة على شكل بقع دائرية صغيرة خالية من الشعر ناعمة ملمس الجلد، وذلك في حالة الثعلبة الحميدة عموماً.

أما في الثعلبة الخبيثة فلا يمكن توقع شكل الثعلبة فتظهر بأشكال عديدة ومساحات أكبر وتزداد بالاتساع بشكل سريع.

يمكن أن تغطي كل أنحاء الجسم ويستدل بأغلب أنماطها على وجود مرض خبيث مناعي أو جلدي.

أهم أسبابها التوتر النفسي نقص المناعة حساسيات مزمنة عوامل وراثية ونقص الزنك والقذارة ولها أسباب كثيرة ايضاً.

2)    التهاب الجربة الشعرية

هو مرض عادي ومنتشر جداً ويخلط كثيرا بينه وبين الثعلبة ‘لا أنه أقل خطورة وأيسر علاجاً منها.

يصيب هذا المرض بنوع من أنواع الحساسية للجراب الذي يحوي الشعر فيؤدي إلى انكماشه وضعفة مما يسبب سقوط الشعر

يختلف بالتشخيص عن الثعلبة بوجود حبوب وبثور في معظم الأحيان تنتشر بكل أنحاء الإصابة.

ومن أسبابه التلوث والعدوى وانتشار البكتيريا ونقص المناعة واستخدام معالجات حساسية بشكل مفرط.

3)    أمراض الحساسية المزمنة

تعد كل أشكال الحساسية ومنها أيضاً حب الشباب الشائع من الأسباب التي تؤدي لتساقط الشعر.

كالأكزيما والصدفية وحساسية الشرى والتهابات أدمة الجلد وغيرها.

وأسباب الحساسية كثيرة ومحيرة في بعض أحيانها ولم يتم التعرف بشكل جذري على كل أسباب الحساسية.

أمراض الغدة وآثارها على الشعر

الغدد الصم في جسم الإنسان هي المسؤولة عن إفراز الهرمونات اللازمة لتنظيم حياة الجسم ودورة الوظائف الحيوية عموماً.

وأي خلل في هذه الإفرازات يعد مؤشراً هاماً على خلل عمل الغدد لأسباب صحية كثيرة.

فمن الأمور الهامة التي يلتفت لها الطبيب عند شكاية تساقط الشعر وبالأخص للنساء، فحص الغدد وخاصة الدرقية.

وذلك عندما يبدأ الأنزيم بتحويل هرمون التستوستيرون على فروة الرأس إلى نسخته الأقل فائدة، ديهدروتستوسترون، أوDHT.

ثم يهاجم DHT بصيلات الشعر، حتى يجعلها تكمش وتختفي تماماً، ويصبح الشعر أرق وأكثر دقة،

يبدو هذا جلياً عند المرضى الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية.

الأمراض الخبيثة وجرعات العلاج الكيميائي

المرض الخبيث بحد ذاته لا يسبب تساقط الشعر إلا إذا كان في الجلد، ولكن ما يسبب تساقط الشعر هو العلاجات المستخدمة معه.

فجرعات العلاج الكيميائي تقوم على مهاجمة الخلايا السرطانية المتنامية بسرعة ومعها أيضاً الخلايا الدائمة النمو.

وطبعاً خلايا الشعر والبصيلات دائمة النمو لذلك تتأثر بهذا العلاج وتموت مع الخلايا السرطانية.

ويمكن أن يسقط الشعر عن كل أنحاء الجسم ويمكن أن يكون فقط في فروة الرأس أو يسبب قلة الكثافة فقط.

حسب نوع العلاج وعدد الجرعات المستخدمة عافانا الله وإياكم.

أمراض عامة لها علاقة بتساقط الشعر

هناك أمراض عديدة لها صلة وثيقة بضعف الشعر وتساقطه ولكن لا تعد بخطورة سابقاتها، فالضعف العام في البنية.

يؤثر حكماً على نمو الشعر، ونقص الفيتامينات وخصوصاً فيتامين D أيضاً يظهر بشكل جلي بفقدان قسم كبير من الشعر يومياً.

كما أن مرض فقر الدم أو ما يسمى بنقص الحديد من أهم أعراضه تساقط الشعر وضعفه

حلول نافعة لتساقط الشعر

طبعاً لابد أولاً من معالجة المرض المشخص إن وجد وكان له علاج، ثم التوجه نحو العلاجات لمنع تساقط الشعر.

تناول الفيتامين D بشكل غذائي أو كعقار طبي مباشر، معالجة نقص الفيتامينات ودعم الغذاء اليومي وتنويعه.

استخدام الزيوت والأعشاب المفيدة كزيت الزيتون وزيت اللوز وزيت جوز الهند واللافندر.

مفردات ومصطلحات في زراعة الشعر

البصيلة:

وهي الخلايا المتشكلة تحت طبقة الجلد في عموم الجسم وتأخذ شكلاً يشبه البصلة الصغيرة وهي مسؤولة عن وجود الشعر.

وحمله وحمايته ونموه المستمر وهي العنصر الأساسي في عملية زراعة الشعر حيث تؤخذ من مكان مناسب.

ويعاد زرعها في المكان الفارغ من الشعر وتعود بنفسها للنمو وانبات الشعر

الطعوم:

هي نفسها البصيلة ولكنها تطلق على البصيلات التي يتم جمعها في عملية زراعة الشعر من المنطقة المانحة

المنطقة المستهدفة

وهي المنطقة المصابة بفقدان الشعر والمراد إعادة إنبات الشعر فيها وزراعته وهي عادة ما تكون في أعلى فروة الرأس ومقدمة الجبهة.

أو في اللحية والشارب أو الحواجب ولا يمكن زراعة هذه المنطقة إلا بعد دراسة مفصلة والتأكد من إمكانية نجاح الزرع ونتائجه

المنطقة المانحة

وهي اصطلاحاً المنطقة السليمة في فروة الرأس من الخلف وبين الأذنين والجنبين وعادة ما تكون غزيرة الشعر وفيها نسبة كبيرة.

من الشعر السليم القوي في أغلب حالات الصلع وفقدان الشعر فهي لا تتأذى وسميت بالمنطقة المانحة لأنها تعطينا البصيلات المطلوبة منها لزراعتها في باقي المناطق الفارغة الشعر

شروط واجب توفرها في المنطقة المانحة

أولاً كثافة الشعر

يجب وبالطبع ومن البديهي أن تكون هذه المنطقة تحوي على شعر كثيف وبنسبة جيدة تقبل الأخذ منها دون التأثر.

أو ظهور نتائج عكسية على هذه المنطقة، فتظهر فيها الفراغات الغير محمودة بسبب قطف نسبة كبيرة من البصيلات

ثانياً سلامة المنطقة المانحة

في أغلب بل معظم حالات فقدان الشعر وحتى بعد الوصول لمرحلة الصلع في أغلب أشكاله تبقى هذه المنطقة

الموجودة خلف الراس بين الاذنين والجانبين سليمة من الإصابة وفيها شعر جيد وعدد مقبول من بصيلات الشعر تقبل قطف بعضها ونقله لمناطق أخرى

ولكن

يمكن في بعض حالات الصلع الكامل عند الشيخوخة أو الصلع المبكر الذي عادة ما يكون وراءه الصلع الوراثي.

أن تكون هذه المنطقة مصابة أيضاً وفارغة، أو قليلة الكثافة بحيث لا يمكنها تغطية النقص فيها وفي المناطق الأخرى الفراغة.

وهذه مشكلة كبيرة وصعبة الحل حتى مع زراعة الشعر حيث يمكن في بعض الأحيان أن يلجأ الطبيب لزراعة شعر خارجي

ثالثاً طبيعة الشعر في المنطقة المانحة

لربما كان هناك شعر جيد العدد في المنطقة المانحة بالعين المجردة،

لكن ربما يرى الطبيب أن طبيعة هذا الشعر غير مناسبة مثلاً وذلك حين تكون المنطقة المانحة ضعيفة

فطبيعة الشعر إذا كان مريضاً أو مصاباً بالترقق والتلف يدل على ضعف البصيلات.

الموجودة في هذا المكان المتبقي من الشعر وهنا يقرر الطبيب إما أجراء العملية بدقة متناهية وحذر واختيار مفصل.

أو عدم الزراعة نهائياً لأن النتائج ستكون غير مرضية ونكون قد سببنا الأذى للمنطقة المانحة فقط.

المنطقة المانحة وعملية زراعة الشعر

تتم عملية زراعة الشعر بمختلف الطرق والتقنيات الحديثة حصراً بمراحل عديدة وتبدأ كلها بالمرحلة الأولى وهي

  • مرحلة الاقتطاف

هذه المرحلة واحدة في جميع أساليب زراعة الشعر، ويتبع فيها نفس الإجراءات، حيث يتم جني الطعوم أو قطف البصيلات.

عن طريق جهاز يسمى الميكروموتور، والذي بدوره يقوم بنزع البصيلات من جذورها من المنطقة المانحة وطبعا ذلك بدقة متناهية.

المنطقة المانحة بعد الزراعة

طبعا بعد زراعة الشعر تكون المنطقة المانحة متأثرة بشكل بسيط من إجراءات الاقتطاف وتتمثل هذه التأثرات بما يلي:

  1. حك المنطقة المانحة وهذا طبيعي بعد نزع البصيلات منها وكردة فعل بسيطة للجلد كأي جرح أو ندب مجهري دقيق
  2. احمرار وانتفاخ بسيط بسبب حقن التخدير يزول بعد أيام
  3. الشعور ببعض الألم يزول بعد استخدام المسكنات البسيطة الموصوفة من قبل طبيب زراعة الشعر
  4. وجود قشور صغيرة وتجلطات دموية خارج سطح الجلد وليست داخلية طبعاً تزول في يوم غسل المنطقة في المشفى
  5. تختفي كل الآثار المحتملة بعد زراعة الشعر بأسبوعين على أكثر تقدير

نمو الشعر في المنطقة المانحة بعد الاقتطاف

طبعاً البصيلات المقتطفة لن تعود للنمو من جديد ولكن طريقة التوزيع الهندسي وانتشار البصيلات المقتطفة.

سيلعب الدور الهام في عودة شكل المنطقة المانحة لشكلها الطبيعي، فعندما يعود الشعر المتبقي للنمو من جديد بعد الحلاقة.

ستغطي بدورها المنطقة المقتطفة منها ولن يظهر أي شكل غير مرغوب فيه.

المنطقة المانحة بعد شهر لن يبدو عليها آثار التعب أو التحسس أو أي مشاكل ويبدأ الشعر بتغطية المنطقة كلها.

وتكون المنطقة المانحة بعد سنة قد عادت بالضرورة لشكلها الأساسي الطبيعي

عشر معلومات مفيدة عن الشعر

  1. الشعرة تنبت من بصيلة والتي تشبه الحاضنة أو الجراب الذي يمنح الشعرة الروح والغذاء والحماية.
  2. البصيلة تسكن البشرة بمنطقة منها عميقة تسمى الأدمة، وذلك بغية ابتعادها عن السطح الملامس للعوامل البيئية.
  3. البشرة _واعتمادنا في الحديث هنا عموماً على شعر الرأس كمثل واضح_،

تنتشر البشرة بشكل كامل على أجزاء الرأس المطلوب منها إنبات الشعر، وذلك أن ليس كل البشرة تنبت شعراً.

  • تتصل البشرة والأدمة الساكنة فيها بشبكة هائلة من الشعيرات الدموية التي تنقل بدورها الغذاء والأوكسجين والتوابع الأخرى
  • يكون غذاء البصيلات من ثم الشعرات الأساسي يعتمد على الحديد والبروتين والفيتامينات بحيث لا يصلها تقريباً النشويات والكربوهيدرات ونحوها.
6)    عندما ينقطع الغذاء وما ذكر سابقاً عن البصلة وشعيراتها لسبب من الأسباب فإنه

بالضرورة سيؤدي إلى انكماش البصيلة،

 وتخليها عن الشعيرات التي فيها أملاً بأن تطيل عمرها لعودة نمو جديد.

  • لسقوط الشعرة حالتين
  • الأولى سقوط دوري مؤقت تعود بعده البصيلة لإنتاج شعرة جديدة.
  • والثانية سقوط شعرة بسبب انكماش البصيلة لحالة طارئة أو انتهاء العمر الافتراضي لها وهنا لن تعود البصيلة لإنتاج شعيرات جديدة
  • لم يثبت علمياً ولا طبياً إلى يومنا هذا بشكل حقيقي وملموس أن هناك عقار يعيد نمو الشعر إذا سقط.
  • المواد المرطبة والمستحضرات الطبية وغيرها المستخدمة خارجياً على الشعر من الممكن أن تعطي الشعر فوائد قليلة ومحدودة.
  • 10) بعد الدراسات والمحاولات الطبية الدائبة على مر الزمن توصل العلم إلى حل جذري وحيد للصلع وهو زراعة الشعر.

قصة زراعة الشعر

ربما يظن البعض أن فوائد زراعة الشعر غير مجدية وأن الأمر كذبة لا غير.

في حقيقة الأمر أن زراعة الشعر مرت بأطوار عديدة من الزمن التجارب والأبحاث التي جهد معها الكثير من العلماء والخبراء.

فليس سراً أن الجمال منشود منذ البداية وأنه الشغل الشاغل لكثير من المهتمين بالحياة العامة وأمورها.

عمل أطباء ذوو اختصاصات طبية عميقة كالجراحة والقلب والدورة الدموية والأعصاب معروفين كبار في جميع أنحاء العالم.

إذ تخلو عن اختصاصهم الأصلي وتحولوا لقطاع التجميل وانشغلوا به لمَّا رأوا أنه الأهم.

معلومة طبية

إن الطب التجميلي ليس اختصاص يُدَّرس في الجامعات ولا هو موجود في كليات الطب في جميع أنحاء العالم.

بل هو دراسة تخصصية فرعية يتخذها الطبيب بعد إنهاء دراسته واختصاصه الجامعي الأصلي.

ويبدأ الطبيب بجمع وإنشاء معلومات عن زراعة الشعر تفيد تكوين خبرة كاملة لإجراء العمليات والأبحاث.

نشأة فكرة زراعة الشعر

بدأت زراعة الشعر كغيرها من الاختراعات والانتاجات البشرية،

بدائية وغير مجدية سوى أنها حلم يطفو على سطح الحاجات الأساسية للمجتمع اليوم.

أول عملية لزراعة الشعر في التاريخ

 أجريت في مدينة Wurzvburg، ألمانيا، في عام 1822 من قبل J. Dieffenbach.

وقد جرب زراعة الشعر من أجزاء مختلفة من الجسم وحاول استخدام أيضًا الريش وجلود الحيوانات. بتجارب غير آدمية.

مراحل تطور زراعة الشعر

قام الدكتور نورمان Orentreich في عام 1952 في مدينة نيويورك.

بأول عملية زراعة شعر رسمية.

 وواجه رفض المجتمع الطبي لهذا الإنجاز ثم نشر هذه الدراسة التاريخية في النهاية في عام 1959.

وكانت بأسلوب الشريحة(FUT) الذي يعتمد على اقتطاع جزء من فروة الرأس ولصقها وتوزيعها على المنطقة المستهدفة.

ثم بدأ زرع الشعر يلاقي قبولاً ورواجاً، بل أصبح محط الأنظار للمريض والطبيب على حد سواء.

فبدأت التطويرات والتعديلات تنهال على هذا الحيز الطبي الواسع

 إلى أن تم إدخال زرع الوحدة الجرابية (FUT) من قبل الدكاترة. Bernstein and Rassman في عام 1995.

 والذي يستخدم فيه تشريح الطيف المجهري المجسم على أساس تقنية تشريح (د. بوبي ليمر).

بدأ الطبيب الأسترالي د. أورنتريتش بالبحث في فكرة إزالة الوحدات الطبيعية لبصيلات الشعر بشكل مباشر من المنطقة المانحة.

باستخدام ثقب صغير للغاية. واكتسبت الفكرة شعبية في الولايات المتحدة عندما عمل الطبيبان بيرنشتاين وراسمان على هذه التقنية.

 وقدموا بحث استخراج الوحدة الجرابية (FUE) في الأدبيات الطبية في منشوراتهم عام 2002.

أحدث تقنيات زراعة الشعر

تتلخص في يومنا هذا وبعد قصة التطور المتلاحقة بما يلي

  • تقنية الاقتطاف (Follicle Unit Extraction) أو (FUE)
  • أقلام تشوي (choi implanter) أو DHI))
  • تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)
  • أخيراً والأحدث عالمياً تقنية الماس (سفير البيركوتان): (Sapphire Hair Transplant)

وبحديث تفصيلي _ولكن سريع_

تقنية الاقتطاف (Follicle Unit Extraction) أو (FUE)

 تعني أخذ بصيلات الشعر من فروة الرأس المنطقة المانحة.

بأدوات طبية متطورة مجهرية ثم تجهيز هذه البصيلات وإعادة زرعها في المنطقة المطلوبة (المستهدفة) بتقنية أخرى.

وهذه التقنية تمتاز بإمكانية زرع عدد كبير من البصيلات تفيد في مساحات الصلع الكبيرة والكثافة العالية.

تقنية أقلام تشوي (choi implanter) أو DHI))

هي اليوم تعتبر الأكثر جدوى وفاعلية في حالات زراعة الشعر للنساء أو زراعة الحواجب أو زراعة اللحية أو تكثيف فراغات الشعر.

وذلك لأنها في ناهيتها تعتمد على أخذ البصيلات من المنطقة المانحة، بواسطة جهاز طبي يشبه القلم.

وحقنها مباشرة في المنطقة المستهدفة بنفس القلم كحقن الإبر، هذا يعطي راحة في التعامل مع البصيلات.

من حيث زاوية الزرع ومن حيث رسم خط الشعر، وهي لا تتطلب حلاقة شعر الرأس كاملاً

تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

لا يمكنك أن تعتبر هذه التقنية متوفرة بكل مراكز زراعة الشعر والمستشفيات، وذلك أن هذا الروبوت (الرجل الآلي).

مرتفع التكاليف والسعر جداً عداك عن عدم توافر دراسة استخدامه في كل الدول.

تعتمد هذه الطريقة في الزراعة على هذا الروبوت بتقييم وإنشاء سلسلة البصيلات المراد قطفها ويقوم وحده بكامل العملية وطبعاً من خلفه الطبيب على شاشات الكونترول،

فلا يمكن أن يسبق العقل البشري ويستغني عنه أي شيء.

ويكفي أن تعرف أن زراعة الشعر في تركيا اليوم تطورت إلى أبعد من هذا الاختراع.

تقنية الماس (سفير البيركوتان): (Sapphire Hair Transplant)

وهي اليوم فخر تقنيات زراعة الشعر الحاضر والمستقبل، تتميز هذه الزراعة بالرؤوس التي تقوم بجني البصيلات المزروعة من مادة (الحجر الطبيعي الزفير أو السفير).

وهو حجر طبيعي له خواص وميزات عالية جداً وهو ثان حجر بترتيب الصلابة بعد الألماس على الأرض.

ما يحقق أكبر إمكانية لتحقيق النجاح التام في عملية القطف والزرع على حد سواء.

مع هذه التقنية إمكانية حدوث تلف بالخلايا المانحة أو المستهدفة هو صفر بالمئة والحفاظ على البصيلات الممنوحة تام.

مركز ميديكانيا ومواكبة تطورات زراعة الشعر

سعى مركز ميديكانيا دائماً نحو التربع على قمة هرم مراكز ومستشفيات زراعة الشعر والتجميل في تركيا والعالم عموماً.

وسعيه الجاد والمخلص والذي توخى الدقة والعلم والخدمات الحقيقة، تكلل بمراده المنظور.

واليوم يعتبر مركز ميديكانيا أفضل مركز لزراعة الشعر في تركيا، بطاقم يضمأفضل طبيب لزراعة الشعر لهذا العام.

 بتقدير وزارة الصحة التركية والهيئة الطبية التجميلية العالمية.

كما أننا تفردنا وكنا السباقين باستخدام تقنية السفير.

وتقديم أروع وأمتع برامج السياحة العلاجية وإقامة أفخم الفنادق.

ميديكانيا ………… الجمال أولاً

medicaniaالصلع