المنطقة المانحة

 

المنطقة المانحة

مقدمة

مفردات ومصطلحات في زراعة الشعر

البصيلة

الطعوم

المنطقة المستهدفة

المنطقة المانحة

شروط واجب توفرها في المنطقة المانحة

أولاً كثافة الشعر

ثانياً سلامة المنطقة المانحة

ثالثاً طبيعة الشعر في المنطقة المانحة

المنطقة المانحة وعملية زراعة الشعر

المنطقة المانحة بعد الزراعة

نمو الشعر في المنطقة المانحة بعد الاقتطاف

خاتمة

المنطقة المانحة

مقدمة

نسمع في عالم زراعة الشعر عند دخولنا لتفاصيله مصطلحات كثيرة ربما لا نفهم منها الكثير.

فمثلا مفردة الطعوم

والمنطقة المانحة والمنطقة المستهدفة، ومثلها الكثير من المفردات لذا سنشرح معاني هذه المفردات بشكل مبسط.

ونفرد مساحة لا بأس بها للحديث عن المنطقة المانحة

مفردات ومصطلحات في زراعة الشعر

البصيلة:

وهي الخلايا المتشكلة تحت طبقة الجلد في عموم الجسم وتأخذ شكلاً يشبه البصلة الصغيرة وهي مسؤولة عن وجود الشعر.

وحمله وحمايته ونموه المستمر وهي العنصر الأساسي في عملية زراعة الشعر حيث تؤخذ من مكان مناسب.

ويعاد زرعها في المكان الفارغ من الشعر وتعود بنفسها للنمو وانبات الشعر

الطعوم:

هي نفسها البصيلة ولكنها تطلق على البصيلات التي يتم جمعها في عملية زراعة الشعر من المنطقة المانحة

المنطقة المستهدفة

وهي المنطقة المصابة بفقدان الشعر والمراد إعادة إنبات الشعر فيها وزراعته وهي عادة ما تكون في أعلى فروة الرأس ومقدمة الجبهة.

أو في اللحية والشارب أو الحواجب ولا يمكن زراعة هذه المنطقة إلا بعد دراسة مفصلة والتأكد من إمكانية نجاح الزرع ونتائجه

المنطقة المانحة

وهي اصطلاحاً المنطقة السليمة في فروة الرأس من الخلف وبين الأذنين والجنبين وعادة ما تكون غزيرة الشعر وفيها نسبة كبيرة.

من الشعر السليم القوي في أغلب حالات الصلع وفقدان الشعر فهي لا تتأذى وسميت بالمنطقة المانحة لأنها تعطينا البصيلات المطلوبة منها لزراعتها في باقي المناطق الفارغة الشعر

المنطقة المانحة

شروط واجب توفرها في المنطقة المانحة

أولاً كثافة الشعر

يجب وبالطبع ومن البديهي أن تكون هذه المنطقة تحوي على شعر كثيف وبنسبة جيدة تقبل الأخذ منها دون التأثر.

أو ظهور نتائج عكسية على هذه المنطقة، فتظهر فيها الفراغات الغير محمودة بسبب قطف نسبة كبيرة من البصيلات

ثانياً سلامة المنطقة المانحة

في أغلب بل معظم حالات فقدان الشعر وحتى بعد الوصول لمرحلة الصلع في أغلب أشكاله تبقى هذه المنطقة

الموجودة خلف الراس بين الاذنين والجانبين سليمة من الإصابة وفيها شعر جيد وعدد مقبول من بصيلات الشعر تقبل قطف بعضها ونقله لمناطق أخرى

ولكن

يمكن في بعض حالات الصلع الكامل عند الشيخوخة أو الصلع المبكر الذي عادة ما يكون وراءه الصلع الوراثي.

أن تكون هذه المنطقة مصابة أيضاً وفارغة، أو قليلة الكثافة بحيث لا يمكنها تغطية النقص فيها وفي المناطق الأخرى الفراغة.

وهذه مشكلة كبيرة وصعبة الحل حتى مع زراعة الشعر حيث يمكن في بعض الأحيان أن يلجأ الطبيب لزراعة شعر خارجي

ثالثاً طبيعة الشعر في المنطقة المانحة

لربما كان هناك شعر جيد العدد في المنطقة المانحة بالعين المجردة،

لكن ربما يرى الطبيب أن طبيعة هذا الشعر غير مناسبة مثلاً وذلك حين تكون المنطقة المانحة ضعيفة

فطبيعة الشعر إذا كان مريضاً أو مصاباً بالترقق والتلف يدل على ضعف البصيلات.

الموجودة في هذا المكان المتبقي من الشعر وهنا يقرر الطبيب إما أجراء العملية بدقة متناهية وحذر واختيار مفصل.

أو عدم الزراعة نهائياً لأن النتائج ستكون غير مرضية ونكون قد سببنا الأذى للمنطقة المانحة فقط.

المنطقة المانحة وعملية زراعة الشعر

تتم عملية زراعة الشعر بمختلف الطرق والتقنيات الحديثة حصراً بمراحل عديدة وتبدأ كلها بالمرحلة الأولى وهي

  • مرحلة الاقتطاف

هذه المرحلة واحدة في جميع أساليب زراعة الشعر، ويتبع فيها نفس الإجراءات، حيث يتم جني الطعوم أو قطف البصيلات.

عن طريق جهاز يسمى الميكروموتور، والذي بدوره يقوم بنزع البصيلات من جذورها من المنطقة المانحة وطبعا ذلك بدقة متناهية.

المنطقة المانحة

المنطقة المانحة بعد الزراعة

طبعا بعد زراعة الشعر تكون المنطقة المانحة متأثرة بشكل بسيط من إجراءات الاقتطاف وتتمثل هذه التأثرات بما يلي:

  1. حك المنطقة المانحة وهذا طبيعي بعد نزع البصيلات منها وكردة فعل بسيطة للجلد كأي جرح أو ندب مجهري دقيق
  2. احمرار وانتفاخ بسيط بسبب حقن التخدير يزول بعد أيام
  3. الشعور ببعض الألم يزول بعد استخدام المسكنات البسيطة الموصوفة من قبل طبيب زراعة الشعر
  4. وجود قشور صغيرة وتجلطات دموية خارج سطح الجلد وليست داخلية طبعاً تزول في يوم غسل المنطقة في المشفى
  5. تختفي كل الآثار المحتملة بعد زراعة الشعر بأسبوعين على أكثر تقدير

نمو الشعر في المنطقة المانحة بعد الاقتطاف

طبعاً البصيلات المقتطفة لن تعود للنمو من جديد ولكن طريقة التوزيع الهندسي وانتشار البصيلات المقتطفة.

سيلعب الدور الهام في عودة شكل المنطقة المانحة لشكلها الطبيعي، فعندما يعود الشعر المتبقي للنمو من جديد بعد الحلاقة.

ستغطي بدورها المنطقة المقتطفة منها ولن يظهر أي شكل غير مرغوب فيه.

المنطقة المانحة بعد شهر لن يبدو عليها آثار التعب أو التحسس أو أي مشاكل ويبدأ الشعر بتغطية المنطقة كلها.

وتكون المنطقة المانحة بعد سنة قد عادت بالضرورة لشكلها الأساسي الطبيعي

خاتمة

حتماً يحدد مدة شفاء المنطقة المانحة يعد الزراعة مهارة ودقة الطبيب الذي أجرى العملية ودقة الأجهزة والتقنية

وعليك أن تعرف أن اختيارك أفضل مركز لزراعة الشعر والتأكد من أن طبيبك هو أفضل طبيب لزراعة الشعر إلى حد ما

ولو كان الأمر بدفع تكاليف زيادة نسبياً فإنك تقوم بعملية سيدوم مظهرها ونتائجها عليك مدى الحياة فلا تستهن بالأمر

ميديكانيا ………… الجمال أولاً

medicaniaالمنطقة المانحة