تصغير الثدي

تصغير الثدي

مقدمة

اقسام وأنواع عمليات التجميل

الثدي والتغييرات التي تصيب الشكل الخارجي

التقدم في السن وأثره على الثدي

الحمل والإنجاب والرضاعة

المشاكل النفسية وأثرها الكبير على منطقة الثدي

طرق وأشكال تصغير وتجميل الثدي

تصغير الثدي بدون جراحة

تصغير الثدي بالثلج

تصغير الثدي بالزنجبيل

تصغير الثدي بالشاي الأخضر وبذور الكتان

تصغير الثدي بالجراحة

تصغير الثدي عن طريق شفط الدهون

تصغير الثدي عن طريق الجراحة الكاملة

فترة النقاهة بعد تصغير الثدي

مخاطر عملية تصغير الثدي

حديث فيما سبق

عمليات التجميل في تركيا

تصغير الثدي

مقدمة

ليس بالضرورة أن تكون عمليات التجميل مرتبطة كل الارتباط بالرفاهية أو قصد التميز فقط.

بل غالباً ما تكون حاجة ملحة وربما حالة مرضية يستوجب الاستشفاء منها حتمياً كباق الحالات المرضية العضوية.

وجدت عمليات التجميل وتم الاعتناء بها وتطويرها لما كان لها من انقاذ حقيقي للبشرية من امراض وتشوهات ومشاكل نفسية ربما تصل للانتحار.

اقسام وأنواع عمليات التجميل

تنوعت عمليات التجميل وسارت مسار باقية الأقسام الطبية فتقسمت الى اختصاصات متنوعة أهمها:

  • عملية زراعة الشعر
  • زراعة الأسنان
  • عمليات تجميل الوجه من شد ونفخ الخدود والشفاه وتنقية البشرة وإزالة التجاعيد…. إلخ
  • شد ونحت الجسم كالبطن والخصر والارداف
  • عملية تجميل الأنف
  • رفع الثدي وتصغيره أو تكبيره حسب الحالة
  • تجميل الرقبة
  • والكثير من التفاصيل الأخرى ولكن تعتبر هذه الأقسام الرئيسية وندرس منها اليوم ما يتعلق بالثدي ومشاكله.

الثدي والتغييرات التي تصيب الشكل الخارجي

لن نتكلم هنا عن التغيرات التي يمكن ان تصيب الثدي لأسباب مرضية خطيرة لأن ذلك سيأخذنا لعالم الطب السريري وتشعبات كثيرة.

نكتفي بالحديث عن الأمور التي تسبب تغيرات في شكل الثدي ولكنها أمور حميدة وبسيطة لا يلزم لحلها إلا تدخل تجميلي.

تصغير الثدي

التقدم في السن وأثره على الثدي

من الطبيعي وسنة الخلق أن تقدمنا في العمر يعني إعلان خلايا جسدنا عموماً إفلاسها وعدم قدرتها على التجدد.

وتصبح ردة فعل الجسم أبطأ لمقاومة العوامل الخارجية من بيئة وصدمات وأمراض.

وهذا ينعكس حكماً على منطقة الثدي بل وهي من المناطق الأولى في الجسم التي تتأثر بعامل الزمن.

بطء تجدد الخلايا وارتخاء العضلات في هذه المنطقة يسمح للبشرة بالارتخاء والترهل، وعندما يكون ذلك.

تظهر على منطقة الثدي بسبب شكلها البارز عن الصدر، تجاعيد وضعف وتشققات كبيرة.

ومع ارتخاء العضلات الرافعة والحاملة للثدي، يظهر الانسدال والتهدل واضحاء على شكله الخارجي _الكلام هنا عن النساء خصوصاً_

الحمل والإنجاب والرضاعة

للحمل أثره الواضح على كل جسم المرأة، فهو يسبب تغيراً كبيراً في الحجم العام والوزن وقوة العضلات.

ومع الحمل ستواجه المرأة خيارات صعبة للحفاظ على مظهرها الرشيق بعد الإنجاب.

فتجد أن عليها ممارسة الرياضة الطويلة القاسية، وتعويض نقص الفيتامينات والكالسيوم بكثرة وممارسة كل أساليب شد الجسم الممكنة.

وتقف عند الثدي عاجزة لأن الرضاعة مستمرة ولها أثر بالغ في تغيير شكل الثدي بل وحتى اختلاف الثديين عن بعضهما.

وأهم ما يصيب الثدي من الرضاعة وبعد انتهاء فترتها الترهل والانسدال.

وينصح الأطباء عدم تعويد الطفل الرضاعة من ثدي واحد لأن هذا سيسبب اختلاف في الحجم والشكل كبير.

المشاكل النفسية وأثرها الكبير على منطقة الثدي

ولربما اليوم وبعد انتشار الثقافة والوعي العام بين الناس قد أصبح جلياً ومعروفاً المقدار البالغ لأثر المشاكل النفسية على الجسم عموماً.

ومع نقص الشهية والكآبة الدائمة وقلة الاعتناء بالصحة، سيتولد ضعف عام بالعضلات.

يصيب بالضرورة عضلات وبنية الثدي ويؤدي إلى ارتخائها وترهل الثدي مع الوقت دون معرفة سبب واضح.

بل ان المصابين بالكآبة والضغوط النفسية يحصل لهم حتما هزال عام في كل مظهرهم.

وليس خفياً اليوم أن استمرار المشاكل النفسية له دور كبير في انتشار أمراض سرطان الثدي وغيرها. (عافانا وإياكم الله)

والمشاكل التي تصيب الثدي وتؤثر على شكله وصحته كثيرة لا يمكننا الاستفاضة بها في مقال واحد ولنا منها ما ذكر سابقاً ولننطلق معاً لذكر الحلول النافعة مع هذه المشاكل

طرق وأشكال تصغير وتجميل الثدي

اليوم نتحدث فقط عن أساليب وطرق تصغير الثدي وسنتطرق للتكبير وغيره في مقالات أخرى.

وينقسم فعليا مجال تصغير الثدي إلى قسمين

  1. طرق تصغير الثدي بدون جراحة
  2. تصغير الثدي بالجراحة

ونبدأ بأولها:

تصغير الثدي بدون جراحة

ذكر منها في كتب الطب البديل وعبر المواقع الطبية ومنتديات التجميل طرق كثيرة نلخص لكم أهمها:

تصغير الثدي بالثلج

الثلج عموماً مادة قابضة لعضلات وخلايا الجسم، ويعبر الجسم بكليته من الخلايا والعضلات وحتى الشعر عن رد فعله للبرد بالانقباض والانكماش.

ولربما تكون هذه الوصفة قاسية بعض الشيء ولكنها تظل ناجعة لحد ما، فتدليك الثدي بالثلج بعد الاستحمام.

مباشرة يؤدي إلى تنبه عضلي مفاجئ وانقباض فيها وعلى استمرار هذه العملية لفترة معينة تجعل الثدي وعضلاته.

أكثر تنبهاً ونشاطاً ويعطي الثلج تحفيزاً إضافياً لتبقى العضلات مشدودة ومتنبهة.

تصغير الثدي

تصغير الثدي بالزنجبيل

تعتمد هذه الوصفة على مبدأ حرق الدهون فمن المعروف أن الزنجبيل له تأثير كبير على رفع حرارة الجسم.

وإذابة الدهون الزائدة تدريجياً، وهو يوصف في معظم برامج الريجيم

ويمكن استخدام الزنجبيل بأكثر من طريقة

  1. شرب الزنجبيل المنقوع بماء بارد وعسل
  2. تدليك الثدي بالزنجبيل المغلي والمبرد سابقاً
  • عمل كمادات لربع ساعة من الزنجبيل والعسل على الثدي يومياً

تصغير الثدي بالشاي الأخضر وبذور الكتان

كما نلاحظ أن كل الوصفات الموجودة في هذا المجال هي نفسها تقريباً الوصفات المخصصة للريجيم والرشاقة.

فلا يخفى على أي مهتم مفعول الشاي الأخضر وبذور الكتان في تنشيط عضلة القلب وإذابة الكولسترول.

كما أنها تساعد في تذويب الشحوم وتنشيط الدورة الدموية

تصغير الثدي

تصغير الثدي بالجراحة

وجدت عملية تصغير الثدي الجراحية كحل مثالي لمشاكل كثيرة أهمها:

  1. الألم المزمن في الظهر والرقبة والكتف بسبب ثقل وزن الثدي الكبير.
  2. الطفح المزمن أو تهيج الجلد تحت الثدي بسبب تجمع العرق والثنيات الجلدية
  3. ألم الأعصاب
  4. قلة النشاط
  5. سوء المظهر العام
  6. الصعوبة في استخدام الملابس المناسبة
  7. المشاكل النفسية التي يسببها سوء المظهر وعدم الراحة

تصغير الثدي عن طريق شفط الدهون

  • تتم هذه العملية بناء على تقييم الحالة وهل بالإمكان الاكتفاء فقط بشفط الدهون لنحصل على نتيجة جيدة.

وذلك عن طريق فتح شق صغير لا يتجاوز الميليمترات أسفل الثدي ويمرر عن طريقه أنبوب لشفط الدهون الزائدة.

  • وتكون مدة هذه العملية أقصر من غيرها، وتمتاز بأنها لا تترك ندوب وأي أثر للجراحة.
  • ولكن هذه العملية تجرى لتصغير الثدي فقط دون القيام برفع الثدي أو تغيير شكله.

تصغير الثدي عن طريق الجراحة الكاملة

تكون هذه العملية هي الأنجح عادة والأكثر فائدة والتي تعطي الثدي الشكل والحجم المثالي المطلوب.

  • تعتبر هذه الطريقة الأكثر انتشاراً عالمياً لما سبق ذكره من نتائج وفوائد.
  • تجرى العملية عن طريق إجراء شق دائري حول المنطقة المحيطة بالحلمة ومتابعة الشق حتى أسفل الثدي.
  • وبعد فتح هذه الأماكن يتم قص وإزالة الأنسجة والجلد الزائد وشفط الدهون وتغيير مكان الحلمة لرفع الصدر ثم إعادة الحلمة لمكانها الجديد.

وتسكير الشق مع ترك أنبوب لتصريف الدم والسوائل الزائدة بعد الجراحة.

  • تعطي هذه العملية الشكل المثالي للثدي من حجم ورفع ومظهر.
  • تستغرق مدة زمنية تتراوح بين الساعتين والأربع ساعات.

المشكلة فيها تكمن في ترك ندب طولي أسفل الثدي واضح ولكن يمكن تجميله بعد العملية بفترة زمنية عن طريق عملية تجميلية معينة.

تصغير الثدي

فترة النقاهة بعد تصغير الثدي

طبعاً تتطلب العملية كغيرها من الجراحات راحة تامة لمدة لا تقل عن أسبوعين.

لابد من متابعة وانتباه تام للتعليمات والإجراءات المطلوبة من طبيب الجراحة وتتمثل في:

  • المتابعة في العيادة أو المشفى للتغيير على الجرح وملاحظة قطب الجراحة حتى فكها.
  • تجنب الحركات العنيفة والرياضات أول شهر بعد الجراحة
  • الالتزام بالوصفة الطبية وتنفيذها لتجنب المضاعفات والشعور بالألم
  • عدم حمل الأوزان الثقيلة والأطفال مثلاً

مخاطر عملية تصغير الثدي

ممكن أن يحدث مضاعفات غير محمودة من عملية التصغير كما أي عملية أخرى ويتمثل أهمها بما يلي:

  1. خطر حدوث نزيف بعد العملية أو أثناءها
  2. فقد الإحساس والشعور بحلمة الثدي
  3. آلام مكان العمل الجراحي تستمر لفترة معينة
  4. حدوث ندوب إضافية زائدة غير محمودة الشكل
  5. فقد القدرة على الإرضاع بسبب تلف الخلايا الحليبية
  6. انتقال العدوى من الأدوات الجراحية أو من قلة الاعتناء الطبي
  • يمكن أن تحدث جميع هذه المخاطر ولكن بنسبة ضئيلة جداً لا تقاس أمام التجارب والعمليات الناجحة التي تجرى يومياً حول العالم.
  • ويعتمد الأمر برمته على حسن اختيار مشفى أو مركز التجميل والأداء المتكامل لدكاترة التجميل والخبراء القائمين على العمل.
  • تصغير الثدي

حديث فيما سبق

اشتهرت دول كثيرة في عمليات التجميل وأصبحت مقصداً للناس من كل أنحاء العالم.

تصغير الثدي في فرنسا وأميركا ومن الدول العربية مصر ولبنان لها مكانتها المرموقة ولكن لا تخلو من الملاحظات والعيوب على سبيل المثال.

تكلفة عملية تصغير الصدر المرتفعة جدا في أوربا وأميركا، أو قلة الخبراء الحقيقيين والمعروفين عالمياً في الوطن العربي.

والاعتماد أغلب الأحيان على الدعاية والإعلان الضخم الوهمي كل هذا يلعب دوراً في تغيير النظرة حول أشهر الدول في عمليات التجميل.

عمليات التجميل في تركيا

وقد جمعت مؤخراً تركيا على صعيد العالم كله الشهرة والمرتبة الأولى في جميع مجالات التجميل وذلك لتوفر مقومات كثيرة مثلاً:

  • توفر الخبرات العالية والأطباء المشهورين عالمياً
  • الكوادر الطبية المتكاملة والمشافي والمراكز الضخمة مما خلق تنافساً كبيراً، صب في مصلحة المهتمين والزبائن.

لما تقدمه هذه الشركات من خدمات ونجاحات حقيقية وضمانات عالية ضمن هذا الإطار التنافسي

  • بالإضافة إلى السياحة العلاجية الرائعة التي توفرها تركيا بأجوائها ومناطقها الخلابة وتوفر الأماكن السياحية الفاخرة.
  • وعليه فإن تركيا في العقد الأخير وفرت الشروط والبيئة المناسبة حقاً، لنمو وازدهار السياحة العلاجية التجميلية بشكل مبهر.

ولا يبقى عليك سوى حسن اختيار أفضل أطباء التجميل وأفضل مركز تجميل بدراسة السعر المناسب والخدمات الحقيقية.

ميديكانيا ………… الجمال أولاً

medicaniaتصغير الثدي