تقنية السفير (Sapphire Hair Transplant) بالتفاصيل الدقيقة

تقنية السفير (Sapphire Hair Transplant) بالتفاصيل الدقيقة

مقدمة

تقنيات زراعة الشعر باختلاف أنواعها أ

تقنية الاقتطاف

المرحلة الأولى

المرحلة الثانية

المرحلة الثالثة

تقنية أقلام تشوي

تقنية السفير (البيركوتان) (Sapphire Hair Transplant)

ماهي تقنية السفير وماهي أدواتها

مراحل عملية زراعة الشعر الأربع بتقنية السفير

مرحلة رسم خط الشعر

ملاحظة هامة

عوامل تساعد في تحديد رسم خط الشعر

مرحلة شق القنوات

مرحلة غرس أو زراعة البصيلات

حديث في غرس الطعوم

مميزات تقنية السفير

حديث فيما سبق

تقنية السفير (Sapphire Hair Transplant) بالتفاصيل الدقيقة

مقدمة

تختلف حالات زراعة الشعر والتقنيات المستخدمة فيها والأسلوب وما إلى ذلك تبعاً لحالة المريض وموضع الزرع.

والطريقة المراد زراعة الشعر فيها حتى يعطي شكل الشعر المطلوب، وطبعا والأهم.

عدد البصيلات المراد زرعها في المنطقة المستهدفة، وطبيعة المنطقة المانحة.

وعليه فقد تنوعت طرق وتقنيات زراعة الشعر، للإيفاء بتلك الأغراض السابق اذكرها.

ولنا اليوم من هذه التقنيات ما نهتم بالتركيز عليه وتسليط بقعة الضوء الكبرى على التقنية الأهم عالميا اليوم.

زراعة الشعر بتقنية السفير، أو ما تسمى بالبيركوتان أو تقنية الماس أو شفرات الياقوت

تقنيات زراعة الشعر باختلاف أنواعها

عزيزي القارئ مجرد دخولك لموقعنا واطلاعك على المقالات العلمية ووصولك لهذا المقال بالتحديد.

يدل كل الدلالة على اهتمامك وجديتك بالتفكير بزراعة الشعر أو حتى معرفة تفاصيل دقيقة عنها وعن عالمها.

مرحبا بك شد الأحزمة فستبدأ الرحلة الآن.

بدأت زراعة الشعر في نهايات المئة الأخيرة من الزمن، وبدأت كمثيلاتها جرداء قحلاء لا يكسوها سوى فضول المستكشف وطموح العالم.

أي

بمعنى أدق كانت زراعة الشعر بداية تشبه إلى حد بعيد جريمة السلخ وتقنية الفلاح في الحقل.

مع تقنيةFUTالشريحة وهي التقنية الأولى لزراعة الشعر ولربما هي حتى اليوم متبعة في بعض البلدان والمراكز ولكن بوجه جديد.

تعتمد هذه التقنية على قص شريحة من البشرة في مؤخرة الرأس، (المنطقة المانحة).

لإعادة لصقها ومدها على طول المنطقة المستهدفة الخالية من الشعر، وتأخذ هذه العملية طبعا زمنا طويلا للاستشفاء والعلاج.

هذه وان أدت النتيجة المرجوة منها على أتم وجه.

ومع ذلك كانت الناس راضية مرضية معها فرحين بما آتاهم الله من نعم جديدة

تقنية الاقتطاف

هي الوجه الحضاري الجديد فعلا لزراعة الشعر، وهي الصيغة المكتملة وإن اعتراها بعض النق تعتمد هذه التقنية في مبدأها على مراحل ثلاث وهي.

المرحلة الأولى:

جني بصيلات الشعر من المنطقة المانحة، وهي عادة ما تكون في منطقة خلف الرأس بين الأذنين.

وذلك لمتانة الشعرات فيها ولنوعية البصيلات المقاومة للتساقط، وقدرة المنطقة على التجدد السريع.

هذه المرحلة يقوم بها الطبيب عن طريق أجهزة الاقتطاف الخاصة، وهي تشبه المشارط والأدوات الحادة بشكل ما ولكن بتكنولوجيا متطورة جداً.

وتجرى هذه العملية تحت تأثير التخدير الموضعي لمنطقة العملية فقط.

وقد جرى حديثاً تطوير طرق التخدير وحقنه ليصبح بدون ألم أو شعور حتى بوخزة الإبرة.

تعرف على أحدث طرق التخدير بدون ألم في مركز ومشفى ميديكانيا

المرحلة الثانية

تمر البصيلات هنا بمرحلة جديدة لا تقل أهمية عن سابقتها، وهي مرحلة الفرز والتغذية.

أي أنه يتم انتقاء بصيلات الشعر المفيد منها وعزله عن غير اللازم أو التالف ومن ثم فرز كل مجموعة على حدى.

 وذلك يكون حسب خطة التوزيع المرسومة سابقاً بشكل هندسي للمناطق المستهدفة. من قبل خبير التجميل والطبيب.

المرحلة الثالثة

وهي المرحلة الأخيرة والأهم، والتي سيتم فيها توزيع البصيلات هذه على المناطق المستهدفة بالصورة الهندسية المخطط لها مسبقاً.

 يجري الطبيب المختص المرحلة الثالثة عن طريق شق وفتح قنوات أو حاضنات أو جيوب شعرية دقيقة في فروة الرأس.

والأهم من ذلك نجاح تشكيل الزاوية المطلوبة التي ستؤدي بالضرورة للشكل الجميل النهائي.

وهذه المرحلة تعتمد بشكل أساسي على المهارة والخبرة التي يتمتع بها الطبيب.

فقدرة الطبيب على التعامل مع هذه المرحلة وتاريخ خبراته السابق هو العامل الأكيد في تمام العملية ونجاحها بالشكل المبهر.

ص والعيوب الغير بارزة.

تقنية أقلام تشوي

زراعة الشعر بأدوات تشبه شكل القلم، وتكون في نهايتها إبرة دقيقة جوفاء.

قطرها لا يتجاوز الـ 1 مم، يتم من خلالها زرع بصيلات الشعر مباشرة في المنطقة المستهدفة بفقدان الشعر أو الصلع.

ويستغنى في هذه التقنية عن مرحلة شق القنوات وفتحها سابقاً كما في تقنية الاقتطاف (Follicle Unit Extraction) أو (FUE)

كما أن وقت إجراء عملية زراعة الشعر بأقلام تشوي يكون أقل، وذلك بالطبع يعتمد على عدد البصيلات التي يجب زراعتها.

بالتالي

تكون نسبة التخدير أقل في عموم المنطقتين المانحة والمستهدفة وتتميز هذه التقنية بعدم ضرورة.

حلاقة شعر الرأس كاملاً بل فقط بشكل قليل عند المنطقة المانحة وهذا ما يجعلها مطلوبة أو مثالية في زراعة الشعر عند النساء.

تقنية السفير (البيركوتان): (Sapphire Hair Transplant)

هي الأحدث زمنياً في عالم زراعة الشعر والتي بدأ التعريف بها وتكثيف التطبيق العملي بها بعد تحقيقها نجاحا عظيماً.

وتخطيها كل المشاكل والعوائق التي كانت في سابقاتها، حتى أصبحت اليوم التقنية الأقوى والأفضل عالمياً.

ماهي تقنية السفير وماهي أدواتها

هذه التقنية تعتمد على أداة من معدن التيتانيوم تحمل رأس دقيق جدا مصنوع من مادة حجر السفير الطبيعي.

ويعد هذا الحجر الأصلب على الأرض بعد حجر الألماس، ولهذه الصلابة ميزاتها وفوائدها العظيمة.

التي سنأتي على ذكرها بالتفصيل

مراحل عملية زراعة الشعر الأربع بتقنية السفير:

مرحلة رسم خط الشعر

  • خط الشعر، المنطقة التي تلتقي بها نهاية الجبهة بالشعر، وهو أول ما تنظر اليه عند النظر الى المرآة.
  • وفي حال لم يكن خط الشعر طبيعيا بعد ظهور نتائج عملية زراعة الشعر حتى ولو حصل المريض على كثافة عالية في المنطقة المزروعة.

 لا يمكن القول أن عملية زراعة الشعر ناجحة. حيث أن عامل نجاح عملية زراعة الشعر يعتمد على عدم ملاحظة العملية.

ملاحظة هامة
  • من البديهي أن يختار المريض الذي سيخضع لعملية زراعة شعر طبيب محترف لديه خبرة كبيرة في هذا المجال.
  • يجب ان يقوم بهذه المرحلة طبيب مختص في مجال زراعة الشعر لديه من الخبرة ما يكفي لتخطيط خط شعر طبيعي.
  • وهنالك أكثر من طريقة للتأكد بأن الشخص المسؤول عن رسم خط الشعر هو شخص محترف ولديه رصيد من النتائج.

التي تظهر تصميم خط شعر طبيعي ومناسب لملامح المريض. ونذكر من هذه الطرق:

  • يجب على المريض أن يستفسر من الطبيب حول رسم خط الشعر وما هو الشكل الذي يراه مناسب لتصميم الخط الطبيعي والمناسب.
  • على المريض أن يناقش مع الطبيب المعالج آلية رسم وتصميم خط شعر فريد ومميز.
  • ويجب أيضا أن يطلب رؤية صور لمرضى قاموا بالعملية من قبل ليقوم بتقييم النتائج.
  • يجدر الذكير هنا بضرورة التركيز على مسألة هامة ألا وهي ان تصميم ورسم خط شعر طبيعي هو أمر صعب للغاية.

حيث أن كل فرد له احتياجاته الخاصة التي عادة ما يتم مناقشتها عند رسم خط الشعر قبيل اجراء العملية.

  • عادة ما يتم التوصل الى تصميم مناسب بناء على رغبة المريض وبناء على تشريح الجمجمة حيث ان هذا المعيار يتم أخذه بعين الاعتبار
عوامل تساعد في تحديد رسم خط الشعر
  • نوعية الشعر وطبيعته لها دور كبير في تحديد خط الشعر حيث يتم تصميم الخط بناء على نوعية الشعر في حال كان الشعر رفيع أو ثخين.
  • طبيعة الشعر من حيث كان مجعد أو أملس.
  • عدد الشعرات الموجودة في الجذر الواحد كالجذور الأحادية أو الثنائية أو الثلاثية.
  • رسم خط الشعر على فروة الرأس في مرحلة التخطيط هو جزء صغير جدا. وفي حال كنت تفكر في الخضوع لعملية زراعة شعر.
  • عليك التفكير بشكل جدي بكافة النقاط التي تم ذكرها لكي تكون على اطلاع كاف ودراية بما يخص خبرة الطبيب.

وقدرته على منحك النتائج التي تريد وتطمح اليها، فعملية تصميم ورسم خط الشعر عملية مهمة من الناحية التجميلية.

مرحلة شق القنوات

 وهي الأهم هنا والتي تظهر بها فوائد تقنية السفير القصوى.

الأداة التي يتم استخدامها في زراعة الشعر بتقنية السفير أكثر حداثة من الأداة التي يتم استخدامها في غيرها.

وهذا ما يجعلها أكثر أمانا، وتطورًا لمنع حدوث اضرار بفروة الرأس، لأن الخطأ يترك ندوب، وشقوق أثناء غرسها في فروة الرأس.

أما تقنية السفير، فالأداة التي يتم استخدامها فيها عبارة عن قلم رفيع جدًا برأس معدني صغير جدًا.

تسمح هذه الأداة للطبيب المختص بفتح القنوات بشكل أكثر احترافية، حيث يمكنه فتحها بزاوية ميل من 40 إلى 45 درجة.

مما يجعل الشعر ينمو بشكل طبيعي بعد ذلك.

مرحلة غرس أو زراعة البصيلات

التي يقوم بها الطبيب بوضع البصيلات بدقة متناهية داخل الشقوق المحدثة سابقاً.

يسبقها فترة تحضير للبصيلات وفرز وحفظ ضمن محلول طبي له أثر كبير في نجاح باق المراحل.

يؤثر المحلول المستخدم بالحفاظ على البصيلة فترة طويلة من العمر.

وأيضا يؤثر بشكل كبير على مدى نمو الشعر مستقبلا.

وهناك تحضيرات عامة يجب اتباعها في جميع العمليات، مثل السيطرة على النزيف الذي يحدث أثناء شق الجلد.

والذي يختلف من شخص لأخر حسب حالته الصحية. وتكون السيطرة على النزيف على يد متخصص في متابعة عملية شق الجلد أثناء غرس البصيلات.

حديث في غرس الطعوم
  • بعد إتمام كافة التحضيرات والإجراءات الأولية، تكون المنطقة المستقبلة مهيأة لعملية غرس البصيلات.

وتتطلب هذه المرحلة دقة عالية وتوجيه لزاوية نمو البصيلة بشكل أكثر احتراز وذلك نظرا لدقة حجم الوحدات المقتطفة.

وصغر حجم النسيج الحاوي لها، ومن ضمن هذه الأمور التي تتطلب الدقة المتناهية عند إتمام شق الجلد.

عمق تلك الشقوق الذي يوفر حيازة كاملة للبصيلة وإمداد صحيح بالدم للبصيلة. لأن العمق الخاطئ.

ربما لا يوفر إمداد كامل للبصيلة المزروعة وربما يسبب عدم اكتمال قفل النسيج الجلدي حول البصيلة بشكل كامل.

وبعد ذلك تتم متابعة كاملة من الفريق المتخصص في متابعة إجراءات ما بعد العملية، والتي لا تقل أهمية عن جميع الإجراءات السابقة.

حيث يقوم المتخصصون بمراجعة الشكل النهائي للعملية، ومتابعة استشفاء آثار العملية ومدى استجابة المريض لما تم عمله.

مميزات تقنية السفير

  • يعد أصلب حجر على الأرض بعد الألماس بمطابقة مواصفات الياقوت
  • مضاد للبكتيريا
  • حاد ودقيق وأملس بدرجة عالية جداً تضمن عدم تلف الخلايا المجاورة للبصيلات
  • زراعة بصيلات غير قابلة للتساقط مدى الحياة
  • يحفز الكولاجين في الجسم مما يساعد على التئام الجروح والتعافي بشكل أسرع.
  • يقوم جهاز سفير بفتح قنوات الشعر بأقطار تتراوح ما بين

(1.0) و(103) و(105) مم، مما يسمح للطبيب بفتح قنوات أكثر وأقرب من بعضها البعض، الأمر الذي يجعل الشعر يبدو أكثر كثافة

  • ولا تعتبر تقنية السفير تقنية جديدة ومختلفة عن تقنية الاقتطاف الكلاسيكية بل تعتبر الوجه المتطور لتقنية الاقتطاف(FUE) الكلاسيكية
  • تتم عملية زراعة الشعر بتقنية السفير تحت تأثير المخدر الموضعي
  • تقليل من حجم استهلاك الخلايا في مناطق فتح القنوات وهذا يعني سرعة التئام الجروح ومدة التعافي ما بعد العملية
  • المادة المكونة للحجر الكريم لا تسبب أي تهيج أو حساسية لمكان الزراعة.
  • يساعد على زراعة أكثر من 7000 بُصيلة في جلسة زراعة واحدة

حديث فيما سبق

نتفرد في مركز ومشفى ميديكانيا لزراعة الشعر والتجميل في تركيا إسطنبول عن كل المراكز بإجراء جميع عمليات زراعة الشعر بتقنية السفير الحديثة.

فزراعة الحواجب وعملية زراعة الشعر للنساء ستكون أفضل وأنجح من السابق بفضل هذه التقنية.

كما أنها مثالية في زراعة اللحية والشارب.

وقد أثبت أطباؤنا الحاصلين على شهادات تقدير عالمية وتصنيف. أفضل طبيب زراعة الشعر في تركيا لهذا العام.

نجاحاً باهراً معنا وتألقاً في عالم الجمال باستخدام تقنية السفير الرائدة فمعنا ستكون بأيد أمينة.

ميديكانيا ………… الجمال أولاً

medicaniaتقنية السفير (Sapphire Hair Transplant) بالتفاصيل الدقيقة