تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

 

تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

مقدمة 

تاريخ تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

طريقة عمل روبوت آرتاس

ميزات تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

عيوب تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

خلاصة

 

تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

مقدمة

حالة جديدة من الثورات العلمية وتجربة متطورة مع ابداعات علماء الطب في العالم،

روبوت آرتاس (ARATAS).

جيل جديد من التكنولوجيا المختصة في مجال زراعة الشعر، نطلع معكم في هذا المقال على هذه التقنية.

وندرس تاريخها والرأي الطبي فيها بعد التجربة والخبرة وتقييم الميزات والعيوب.

تاريخ تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

لمعت هذه الفكرة وبدأت دراستها وإمكانية تحقيقها في عام 2006 إلى أن شهدت النور عام 2011، رغم بعض الانتقادات.

وقد قامت شركة ريستوريشن روبوتيك الأمريكية بإصدار هذا الروبوت وتقديمه للعالم على أنه البديل الكامل للطبيب.

تم تجريب تقنية الروبوت لزراعة الشعر الطبيعي ونجاحها على العديد من الحالات، إلى أن تم اعتمادها بشكل رسمي كتقنية جديدة من تقنيات زراعة الشعر.

وقد احتفلت الشركة المصنعة مؤخراً ببيع الروبوت رقم 100 عالمياً.

تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

طريقة عمل روبوت آرتاس

  • يقوم هذا الروبوت بأخذ صور معاينة لحالة المريض ومنطقة زراعة الشعر المرادة، وتكون هذه الصور مبدأيه لتقييم الحالة.

وتقدير عدد البصيلات المقتطفة والمزروعة، ورسم الشكل التقريبي النهائي المتوقع بعد عملية زراعة الشعر.

  • ثم يقوم بعملية الاقتطاف المعتادة التي تجرى بكل عمليات زراعة الشعر، من المنطقة المانحة ولكن طبعاً.

بواسطة رؤوس روبوتية الكترونية تتحكم بمجرى العملية، والقصد من هذا الاختراع زيادة دقة العمل.

واختصار الوقت الطويل لعملية الزرع،

  • ثم يبدأ الروبوت أو الجهاز الآلي بواسطة أذرع آلية بغرس البصيلات التي تم جنيها.

في المنطقة المستهدفة بعد رسم وتقدير خطة توزيع البصيلات من قبل الطبيب المختص الذي يقوم بالتحكم بذا الروبوت.

يعتبر الروبوت ناجحا في عملية زراعة الشعر للرجال أصحاب الشعر الأسود المنسدل أو في زراعة الشعر للنساء.

ولا توجد تقارير كافية عن نجاحه في عملية زراعة اللحية والشارب أو زرع الحواجب

ميزات تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

يمتاز الروبوت بعد التجربة بما يلي:

  • الدقة المتناهية في العمل
  • عدم ترك آثار أو ندبات في مناطق الجني والغرس
  • اختصار الوقت والجهد اللازم لعملية زراعة الشعر
  • الحصول على الشكل المخطط له تماماً وعدم وجود أخطاء
  • تشكل صورة مسبقة عن نتيجة العملية

عيوب تقنية روبوت آرتاس (ARATAS)

  1. لا يمكن زراعة عدد كبير من البصيلات
  2. حتمية صبغ الشعر باللون الأسود قبل إجراء العملية لان الجهاز يتحسس للون الأسود فقط
  3. يمكن حدوث بعض الأخطاء أو اسقاط الشعيرات والبصيلات لدى أصحاب الشعر المجعد
  4. بقاء احتمالية حدوث عطل فني أثناء العملية لا قدر الله كونه آلياً يمكن له أن يكون خطيراً
  5. ارتفاع سعر الجهاز بتكلفة الشراء والشحن
  6. يؤدي ارتفاع سعر الجهاز وقلته إلى ارتفاع تكلفة زراعة الشعر بالروبوت في تركيا والعالم
  7. الروبوت لزراعة الشعر فكرة جيدة ولكن بحاجة لتطوير وخدمات أكبر

خلاصة

زراعة الشعر بالروبوت آرتاس هي حكماً تجربة جيدة وتقدم علمي يحسب في القطاع الطبي التجميلي.

ولكن كعادة كل الاختراعات العلمية، يلزمها التطوير والتحديث واكتساب الخبرة عن طريق التجارب الكبيرة

ولربما بعد قليل من الزمن سنجد الروبوت بديلاً فعلياً ناجحا بكل المقاييس عن الطبيب كما هو أصلاً متوقع لمستقبل الروبوت.

بأن يحل محل الإنسان بكل المجالات ولربما على العكس تبقى هذه التقنية تجربة فريدة تطبق لبعض حالات زراعة الشعر.

وتبقى على هذا الأساس دون تقدم ملحوظ

فلا بد وأن يكون لدينا القناعة الكافية بأنه لا بديل عن العقل البشري والإنسان نهائياً،

ولن تفوق قدرة صناعة الإنسان إبداع صنع الخالق.

ميديكانيا ………… الجمال أولاً

 

medicaniaتقنية روبوت آرتاس (ARATAS)